ملامح المشتي-الأفلي ومغالطة الشكل الصيني -الشينوي



طغت على السطح بعض التشكيكات وسوء الفهم فيما يخص مورفولوجيا المغاربة و الأمازيغ بشكل عام، خصوصا عندما يتعلق الأمر بملامح تشبه المنغول (كالصينيين و الكوريين و اليابانيين الخ..) و الزنوج الأفارقة (أنف افطس و عيون ضامرة و خدود منفوخة و شفاه كبيرة الخ)

سوء الفهم هذا، يدفع البعض الى الاعتقاد ان هته الملامح هي منغولية = صينية (شينوية) و (زنجية) بسبب الأختلاط مع العبيد او المنحدرين من الحراطين و عبيد البخاري من الزنوج.

لكن الحقيقة هو أن فحص الحمض النووي هو الوحيد الكفيل بتحديد اذا ماكان هناك اختلاط بالزنوج او غيرهم، لكن هته الملامح في حقيقتها هي قديمة و أصيلة ولا علاقة لها لا بالمنغول او الزنوج.

هي تسمى بملامح المشتى الأفلي Mechtoid، وهي منقرضة وتظهر من حين لأخر عند بعض الأمازيغ، في المغرب يتم التركيز على "سواسة" كوجهة مفضلة لتلك الاتهامات (بسبب الخلفية السياسية و الثقافية)، ثم الشلوح (أمازيغ الأطلس).

لكن الحقيقة ان هته الملامح توجد أيضا في الريف و جبالة بكثافة و توجد ايضا عند "العروبية" او غير الحضر في السهول الاطلسية الغربية وفي الصحراء أيضا.

أول من لاحظ تلك الملامح هو العالم الأمريكي Carlenton Stevens Coon عند زيارته للريف و التقط صورا اعتبرت معيارية (صورة المرأة الريفية)، وعلق عليها قائلا انها تخص الكرومانيون البدائي اللذي ربما عاش في فترة سحيقة تتجاوز ماقبل 60الف سنة قبل الميلاد، وكانت ملامحه تجمع بين كل صفات أعراق العالم وقتها لكن أقرب شبها للنياندرتال أو نتيجة خليط نياندرتالي.

تسمى عادة ب Pseudo-Mongoloid looking أي أشبه لملامح المنغول، لكن الامر يتعلق فقط بالملامح وهي ليست مطابقة تماما لملامح الأسيويين في الشرق الأقصى، بالاضافة ان الجماجم مختلفة تماما (وهذا الامر وجب التذكير به)

على المستوى الجيني، هناك أتهام صريح للسلالة الأنثوية V-mtDNA (هذا الأمر شائع في المواقع الأجنية)، أنها هي سبب نقل تلك الصفات للأمازيغ في فترة العصر الحجري الأعلى.

النظرية تقول أن الأمازيغ قبل العصر الجليدي غادرو المغرب عبر جبل طارق نحو شمالي أوروبا عندما تراجع الجليد و أصطدموا بمجموعة بشرية من الكرومانيون البدائي اللتي قدمت من أواسط الأورال الروسية وكانت جينيا تعتبر (اسلاف الاوروبيين و الشرق- الأسيويين معا).

وأن الامازيغ و بفضل تقدمهم التكنولوجي استطاعوا التغلب عليهم و حيازة عدد من نسائهم واللوتي نقلن صفات بدائية لأطفالهن من اباء امازيغ، قبل رجوعهم نحو المغرب.

ويلاحظ فعلا، أن قومية الSaami , و الاسكنلافيين لهم معدلات عالية من السلالة الانثوية V-mtDNA و يتم اتهامهم بأن لهم ملامح شرق-أسيوية (رغم انه جينيا الامر صحيح عبر سلالة أبائهم من N1c Y_DNA)، أضافة لتواجد هابلوغروبات شرق اسيوية في أوروبا الهولوسينية كمثال أنسان La Brana الاسباني واللذي له سلالة جنوب شرق اسيوية وجدت مثيلات تحورية لها في التبت و اليابان وهي السلالة C6

وبين هته النظريات، فأنه وجب التذكير أن السلالة الأمومية V-mtDNA وجدت في رفات تافوغالت المقدر عمرها فيما بين 10الاف الى 30الف سنة ق./م أركيولوجيا، مايجعل منها سلالة شمال افريقية أمازيغية أصيلة بالأضافة لكونها أوروبية أيضا. فقط لا غير!

في الصورة الأولى (أمرأة ريفية من النوع المشتي الألفي بملامح Pseudo-Mongoloid توثيق Coon)



في الصورة الثانية، أمرأة أمازيغية من تونس بملامح Pseudo-Mongoloid



في الصورة الثالثة، الرايسة تاشنويت



في الصورة الرابعة، الرئيس الجزائري هواري بومدين



في الصورة الخامسة، أمرأة من الSaami الأسكنلافيين



دراسة الميتاكوندريا V-mtDNA بين الأمازيغ و الSaami


تعليقات