هل توجد سلالة مصرية أو هابلوغروب أبوي خاص بدولة مصر؟



تروج في بعض الأحيان مغالطات كثيرة خصوصا فيما يتعلق بنشوء و أصول بعض الهابلوغروبات الخاصة بالسلالات الأبوية، وقد ظهر مؤخرا ثنائية قطبية على مستوى السلالة  E1b1b-M35.1 بين الفرعين خاصتها E-V68 و E-Z827

نعلم جيدا أن دراسة Trombetta et al 2015 قد حسمت بشأن السلالة E-Z827 و جعلتها سلالة شمال أفريقية أمازيغية.
في حين السلالة E-V68 جعلتها سلالة أوروبية و نكرر "أوروبية".

لكن، نجد بعض الأخوة من جمهورية مصر العربية، يفصلون هته السلالة على مقاسهم و لمسنا ذالك في الكثير من مدخلاتهم مؤخرا، وهناك محاولة للربط بين السلالة E-V68 و بين الثقافة الحلفاوية في وادي الحلفا بشمال السودان، بأعتباره "مركر مصري".

بل أكثر من ذالك، هناك ألحاح مقصود وغريب في التضخيم في حجم معدلاته ألى مافوق ال80% في مصر، وهذا طبعا يخالف جل الدراسات الجينية وهذا ما سنأتي بتقديمه.

بالنسبة لمخطط دراسة Trombetta et al 2015 فأن السلالة E-V68 تعتبر أوروبية لأن E-V68 وجدت فقط في سردينيا وفق دراسة سابقة وهي Trombetta et al. 2010.

بالتالي، فأن الأدعاء أنه "مركر مصري" هو أدعاء باطل لا أساس له من الصحة، كما هو موضح في المخطط أسفله:



اللون الأصفر يمثل أوروبا و اللون البنفسجي شمال أفريقيا، ونلاحظ ان السلالات الفرعية لM78 ك E-V22 و E-V13 هي أوروبية بحسب دراسة Trombetta et al 2015 مشارة باللون الأصفر.

أما اللون البنفسجي الشمال أفريقي في الأقراص المعروضة داخل E-V68،  فهو لا يحتسب الدولة المصرية و السبب بكل بساطة هي قاعدة بيانات دراسة Badro et al 2013  واللتي أظهرت تفوق كبير لحضور السلالة E-M78 في دول المغرب الكبير مقابل دولة مصر خصوصا  عبر نسبة المعدلات العامة كما هو موضح اسفله:


فالجزائر تأتي متقدمة على مصر بنسبة 1.92 مقابل 0.81 لمصر تليها المغرب بفارق بسيط للغاية بحوالي 0.79، وهنا يتضح خرافة أقران المركر أو الهابلوغروب E-M78 بمصر في ظل تركز هذا الهابلوغروب في غرب المتوسط وغيابه في شرقه.

فالدولة المصرية بها تقريبا نسبة 12% للسلالة الأمازيغية E-M81، هذا بدون أحتساب كل فروع E-Z827 في مصر وهي سلالة أمازيغية ايضا ليصل المجموع لحدود 18%.

 وكما هو معلوم فأن السلالة E-V22 لا تعتبر سلالة مصرية وفق أخر التحديثات المشجراتية ل ISOGG بالأضافة لدراسة Trombetta et al 2015 ولو أن دراسة Hassan et al 2008 أقترحت انها سلالة أنتشرت عبر وادي النيل أنطلاقا من الحدود الليبية المصرية.

نفس الشيء ينطبق على السلالة E-V13 و E-V65 و E-V32 فالأولى تعتبر أوروبية و الثانية مغاربية من دول المغرب و الثالثة من القرن الأفريقي كما هو موضح في مخطط Trombetta et al 2015.

لتبقى السلالة E-V12 واللتي تشكل نسبة 7.03% في مصر ككل، وهي أيضا انتشرت في وادي النيل أنطلاقا من الحدود المصرية الليبية كما أوضح  Hassan et al 2008

لكنها تتشارك الBasal مع كل من فرنسا و دول أوروبية و السودان و الشرق الأدنى و مناطق أخرى من العالم وبالتالي لا يمكن القول أنها "مركر مصري".

 فهي يشار لها عامة من شمال افريقيا يعني أي مكان في شمال أفريقيا ماعدا مصر و المقصود دول المغرب الكبير كما هو الحال في مخطط Trombetta et al 2015 أو لا يشار لها بالمرة بسبب كون فرعها V32 خاص بالصومال فقط و فروع اخرى توجد في أوروبا و الجزيرة العربية كما هو موضح أسفله.

مايمكن أستنتاجه هو انه و وفق بيانات أكبر دراسة جينية أنجزت على مصر لحد الساعة وهي Badro et al 2013 بعدد يناهز 370 عينة، فأن السلالة M78 بكل فروعها تقريبا في مصر تسجل معدل لا يتعدى 22% كأقصى حد ممكن. 

وهي نسبة متواضعة جدا، هذا أذا أخذنا على محمل الجد ان كل السلالة E-M78 بكل فروعها هي سلالة مصرية بحسب ما يدعيه بعض المصريين المتحمسين بصنع قومية فرعونية أو مصرية او ماشابهه. هذا بدون الأخذ بعين الأعتبار ان جل فروعها ليست مصرية بل وحتى السلالة نفسها ليست مصرية.

و بالعودة لأدعاء ربط E-V68  بثقافة الحلفا السودانية فهذا لا يوجد في أية دراسة بل فقط أدعاء محسوب على هؤلاء المصريين.

السبب بكل بساطة لانه تم أخضاع رفات حلفاوية من العصر النيوليثي السابق لظهور الحضارة المصرية وكانت نتيجتها على سلالة مغايرة ومنتشرة في أفريقيا جنوب الصحراء.

جداول فحص الحمض النووي لرفات وادي حلفا وهي على السلالة َA-M13


ولعل أبرز مايزكي استعراض هته الدراسات بخصوص جدلية ربط E-V68 بمصر عند بعض المصريين، هي نتائج تحاليل الحمض النووي لمومياءات أبوصير بالفيوم... واللتي أكدت بدورها بما لا يدعو للشك أن E-V68 لا علاقة لها بالفراعنة و المصريين أذ تقدمت السلالة J1 في نتيجتين من أصل واحدة على E-V22 و هي تعود لمومياء  لما بعد العصر الروماني.


في حين نتائج الأتوسومال تربط المومياءات الفرعونية بالشام في العصر البرونزي و المعروفة نتائجه على السلالة J1.

وبهاذا نكون قد أحطنا بكل الجوانب فيما يخص هذا الموضوع ويمكنكم الأطلاع على باقي المصادر عبر الروابط التالية:




تعليقات